حول الجمعية

تُشكّل جمعية العلاقات العامّة في الشرق الأوسط MEPRA الهيئة الرائدة في المنطقة للمهنيين العاملين في مجال العلاقات العامّة والتواصل والطلاب الذين يتابعون اختصاصاً في هذا المجال. وتلتزم MEPRA أيضاً بقيادة النمو في قطاع التواصل والعلاقات العامّة وتعمل على وضع المعايير والأخلاقيات التي تحدد مسؤولية وعمل الشركات العاملة في هذا القطاع.

لمحة عامّة

أُسّست MEPRA في دولة الإمارات العربية المتّحدة عام 2001، وهي منظّمة غير ربحية تمّ تأسيسها بهدف إرساء معايير عالية الجودة لقطاع العلاقات العامّة والتواصل في الشرق الأوسط. ويقوم في هذا الشأن مجلس الإدارة بتوفير معلومات استراتيجية وعملية، كما يضطلع بدور أساسيّ في حكم الجمعية. يتغيّر مجلس الإدارة كلّ سنتين حيث يتمّ اختيار الأعضاء بالتصويت.

وتشكّل جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط المرجع الأبرز والمنظّمة المناسبة للأعضاء الذين يودّون تنمية شبكة علاقاتهم وتعزيز معرفتهم ومهاراتهم المهنية بينما يحصدون التقدير والتكريم عن إنجازاتهم التي يتمّ تسليط الضوء عليها بين نظرائهم.

رؤيتنا

أن نكون الصوت المعبرّ عن قطاع العلاقات العامّة والتواصل في الشرق الأوسط، والذي يحظى بتقدير عالمي عن الجهود التي يبذلها في بناء قطاع العلاقات العامّة في المنطقة، وأن نشكّل مصدراً موثوقاً للعاملين في هذه الصناعة.

رسالتنا

تهدف MEPRA إلى تعزيز الوعي حول قطاع العلاقات العامة في الشرق الأوسط كمهنة وكعنصر هامّ في بناء سمعة الشركات. وتحقق MEPRA ذلك من خلال وضع معايير يُحتذى بها في القطاع، وتبادل المعارف وتشجيع الفكر القيادي، وبناء قدرات العاملين في هذا المجال في المنطقة.

الانتساب لنا

بصفتكم عضواً في MEPRA، تصبحون جزءاً من مؤسسة العلاقات العامة الرائدة في الشرق الأوسط، وتحظون بإمكانية الاستفادة من:

  1. تبادل المعلومات
  2. توسيع شبكة علاقاتكم
  3. التقدير والتكريم

من يجب أن ينتسب؟ إذا كنتم تملكون شغفاً للمهنة وترغبون في إحداث فارق: سواء أكنتم مستشارين أم تعملون لحسابكم الخاص، أم مدرّبين، أم طلاباً، أم أكاديميين، أم مزوّدين، أم وكالات أم منظّمات مؤسسية مهتمّة في قطاع العلاقات العامّة أو مجال الشؤون الإعلامية والتواصل.

برنامج الجوائز

يحتفي برنامج جوائز جمعية العلاقات العامّة في الشرق الأوسط سنوياً بالإنجازات التي تتميّز بالإبداع والابتكار في قطاع العلاقات العامّة والتواصل. إنّه برنامج موثوق يكرّم أفضل الشركات وأبرز الممارسين الذين يشكّلون مثالاً يحتذي به جميع المساهمين في القطاع. ولا شكّ في أنّ برنامجاً ذا مصداقية مهنية عالية قادرٌ على إحداث فارق كبير! فالفوز بجائزة يحفّز الفريق على مزيد من التميّز، ويمنحه مكانة أرفع بالنسبة لنظرائه ويجتذب المزيد من الأعمال كما من المواهب الصاعدة. ولا شكّ في أنّ العميل يبدي استعداداً أكبر للاستثمار في فريق فائز.

لأيّ استفسار، يُرجى التواصل معنا هنا